أسرار مهمة بعد تسجيل الأسير بقلم علي عميص

علي عميص
نُشر فيديو على الإنترنت بصوت المجرم أحمد الأسير يشرح فيه أحداث ومعارك عبرا ويحمل حزب الله وحركة امل مسؤولية الأحداث وتوعد بملاحقتهم الى يوم الدين, ومن خلال التسجيل تم رصد التالي:

c2b55bc7-ea38-4544-bc62-de821e3f2209
أولاً: الأسير يعيش في مكان ضيق وعلى الأرجح تحت الأرض من خلال صدى الصوت وإنعزاله في مكان واحد.

ثانيا: الأسير لا يملك كمبيوتر ولا أي جهاز إلكتروني لكي يتمكن من معالجة الملف الصوتي, نظراً لردائته.

ثالثا: الأسير ما زال في منطقة صيدا أو محيطها لان أول من نشر التسجيل صفحة على الإنترنت من مدينة صيدا مناصرة للأسير.
رابعاً: وعلى ما يبدوا أن الأسير تلقى ضربة على رأسه جعلته يفقد الإدراك ويتكلم وصوته يسبق الزمن إذ إنه في نهاية خطابه قال أن التسجيل حصل يوم الخميس بتاريخ 5-7-2013 في حين أن الخميس يصادف تاريخه 4-7-2013

خامساً: التسجيل سبقه دعوات لتحركات كثيفة غداً لأنصار الأسير في لبنان, مما يكون إشارة لتحرك ما يتم تنفيذه غداً.

Advertisements

مِرسال غانم إسأل إيغوز وشارون عن لبنانية المقاومة

لم يدرك مِرسال غانم بأنه فتح أبواب السماء, بعد سؤاله حول لبنانية المقاومة, ولم يدرك بأنه أهان فئة كبيرة من الشعب اللبناني وفئة أكبر من الشعوب حول العالم, التي تؤمن بخيار المقاومة ضد الظلم وضد الأصوات الكاذبة والحاقدة لنهج بذل الدماء في سبيل أن يعيش أصغر وأكبر واحد بسلامٍ ورخاء وأن يعيش البعضُ أيضاً في تنظيرٍ وحقدٍ أكثر على المقاومة.

b_0_0_0_10_images_1044314_215283798619568_1482692302_n_c98ac

لا تتسرعوا بالحكمِ عليه, فما فعلته المقاومة من إنجازات على مستوى العالم أجمع أدهش الجميع بل حتى أدهش جمهور المقاومة أنفسهم, عندما ينسلخ حب الذات والدنيا من قلوب من إستشهدوا ليرتفع مكانه حب الكرامة والعيش بسلام, نعم العيش بسلام, المقاومة في كافة حروبها تقاتل للعيش بسلام, تقاتل من أجل وجودها بكرامتها بحريتها تقاتل نيابة عن كافة الشعوب التي تؤمن أن العيش بكرامة من آولى مراحل الإنسانية.

مِرسال غانم يعيش هستيريا الإنتصارات المتلاحقة للمقاومة, والغوص في بحر من الكراهية لخط الحرية الحقيقي جعله يفقد البوصلة الوطنية, ولمّا كانت المقاومة  الخيار والأمل لكافة الشعوب المستضعفة, أصبح من الضروري أن نسأل عن لبنانية المقاومة؟ والجواب تعرفه يا مِرسال عندما تذكر لبنان أمام جنود النخبة في الكيان الصهيوني.

تكتيكات الأسير

علي عميص

المتتبع للأحداث الأمنية الأخيرة, وخاصة التي جرت مؤخراً في عبرا وما حصل بين الجيش اللبناني وبين الأسير يستوقف المرء عند الكثير من النقاط التي يمكن الوقوف عندها وتحليلها من ناحية مبسطة وعملية.

فبعد الحصار الأمني الذي فرضه الجيش اللبناني على عبرا وبعد إعلانها منطقة عسكرية ومع قرب إنتهاء المهمات بشكل غير معلن في المنطقة, نجح الجيش اللبناني في إستدراج الشيخ أحمد الأسير الى كشف أوراقه التي يحتفظ بها لساعة الصفر ومعرفة كيفية عمل الخلايا النائمة في حال تعرض أمن الشيخ للخطر,لهذا السبب كان لا بد من جعل الأسير يشعر بالخطر الفعلي والتهديد الحقيقي على أرض الواقع, فقام  الجيش  بإستقدام التعزيزات لمنطقة عبرا وطوق الشوارع المحيطة بالمسجد بإنتظار الهدف الذي تم رصده لبدء هذه المناورة وهي  السيارة باللوحة المزورة والتي أوقفها الجيش اللبناني التابعة لأحد المشايخ المناصرين للأسير, وإبلاغه بأنه يجب أن يتم التحقيق معه في هذا الخصوص وكما كان متوقعاً بعد إنتظار أكثر من ساعتين تدخل الأسير وقام بتحرير الشيخ من الجيش وهروبهم  لداخل المسجد بلال بن رباح فقام الجيش بالإقتراب من  أبواب المسجد حينها شعرالأسير بالخطر  وقام بإعطاء الضوء الأخضر لبدء تنفيذ الخطة المعدة مسبقاً والتعليمات تأخذ من مرافق الأسير الشخصي وتتوزع على مسؤولي المجموعات والفرق وبدورهم يتم إعطاء الأوامر لعناصرهم حسب الخطة المتفق عليها.

على طريقة الميليشات والمافيات  تتوزع الفرق والعمليات يمكن ذكر منها التالي:

1-  الأضواء:

قيام مجموعة بإطفاء أضواء الشوارع  المحيطة بالمسجد وبعض الزواريب الداخلية للمنطقة  من أجل التحرك بشكل أفضل في الظلمة, والتنقل من مبنى الى مبنى بشكل آمن الى حد ما.

2-  القناصة:

إنتشار القناصة على سطوح المباني ورصد كافة التحركات على الأرض وبعض المباني تطل بشكل مباشر على العديد من الشوارع وبالتالي يستطيع قناص واحد محترف إقفال وتأمين  منطقة بكاملها.

3-  الاتصالات:

تختص مجموعة بالإتصال بالمجموعات وتأمين حسن سير العمل والإشراف حسب جدول معد مسبقاً كل حسب مكانه ودوره وتأمين البديل في حال غياب أي فرد من المجموعات, بالإضافة الى قيامها بالإتصال بالمجموعات في المناطق المختلفة وعادةً ما تكون على مشارف طرقات رئيسية هدفها قطع الطريق وقت الحاجة ووضع الكمائن وجهوزيتها.

4-  الرسائل القصيرة:

إرسال رسائل قصيرة على الهواتف المحمولة لكل المجموعات مع رمز معين من أجل تنفيذ الخطط أيضاً, فعبارات مثل ” هيهات منا الزلة ” قد تعني إقفال الطرقات.

5-  الكاميرات:

تتوزع الكاميرات الليلة على معظم المداخل المحيطة بالمسجد ومن خلالها يمكن مشاهدة ومراقبة كل التحركات التي تحصل من دون الحاجة لوجود أضواء.

6-  المشايخ:

قيام العديد من المشايخ بالإتصال بعناصرهم ودعوتهم لتنفيذ أمر ما حسب المتفق عليه.

7-  السيارات المسلحة:

إنتشار سيارات تضم عناصر مسلحين على المفترقات وبشكل غير مكشوف بإنتظار التدخل في حال حصول أي أمر.

8-  الإنترنت:

إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي لتجييش وحشد المواطنين ومن هم  بالأغلب فئة  غير مستفيدة مباشرتاً من التمويلات وهؤلاء يرتبطون عادتاً بالمشايخ كل حسب منطقته, وأيضاً من أجل الضغط أكثر كانت الدعوات الخارجية والإعتصام أمام السفارات والقنصليات وكان أبرزها في مصر حيث تجمع أقل من 10 شباب وقاموا بتصوير أنفسهم ومحاولة إظهار وكأن الجميع يؤيد هذه الخطوات بالإضافة لتشويه الممتلكات العامة عبرالكتابة على الجدران وتكسير بعض اللافتات.

9-  مكبرات الجوامع:

إستخدام مكبرات المساجد للدعوة للإعتصامات والتوجه لأماكن معينة بغية قطعها.

10-                   المنافذ السرية:

وهي تكون عبر أبواب داخلية موصولة من المسجد بشقق معينة يمكن الدخول والخروج منها في حال الضرورة.

11-                   القوات الخاصة:

وهي القوات المدربة على الإشتباكات المباشرة بمختلف الأسلحة وتبين أن عددهم قليل لا يتجاوز ال 50 مقاتل, بسبب وفرة المقاتلين من سوريا حالياً.

12-                   المناورات التكتيكية:

قيام مجموعة صغير بالتجمع بمنطقة معينة بشكل مكشوف من أجل جذب إنتباه القوى الامنية والجيش لهذه المنطقة في حين أن العمل الفعلي يكون في منطقة أخرى, وهذه أيضاً من ضمن التكتيكات المتبعة عنده حتى في الإعتصامات, وأيضاً إعطاء معلومات خاطئة لبعض الغير موثوق بهم على أمل تسريبها للقوى الأمنية.

هذه الإجراءات تم رصدها بصفة شخصية وهي لا تحمل الطابع الرسمي, يبقى السؤال متى تستعيد الدولة بجيشها وشعبها ومقاومتها هيبتها وكرامتها؟

دماء أطفالنا وشهدائنا تطالب رؤساءنا بالاعتذار

علي عميص

في 17 آذار 2012 إستقبل رئيس الجمهورية ميشال سليمان كارلوس غصن في القصر الجمهوري  واشار سليمان الى تقديره الشخصي وتقدير لبنان للموقع الذي يحتله غصن والعطاءات التي يقدمها خاصة في المجالين التربوي والتعليمي, عبر المنح للطلاب المتفوقين، فضلاً عن دعمه عدداً من المشاريع الإجتماعية والإنسانية الطابع.

كذلك لبى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي دعوة كارلوس غصن, وحضر إفتتاح مشروع اكاديمي في جامعة القديس يوسف, وسار الى جانبه وصافحه, بالتأكيد فإن رئيس جمهوريتنا ورئيس حكومتنا يعلمان من هو كارلوس غصن وإلا لما إستقبلاه

1

فمن هو كارلوس غصن؟!

 كارلوس غصن (رئيس مجلس ادارة شركتي “رينو” الفرنسية و”نيسان” اليابانية) لبناني زار الكيان الصهيوني في العام 2008 بعد عاميّن من حرب تموز وإستشهاد أطفال الجنوب على مرأى العالم، وعقد صفقة تجارية لحساب الشركة التي يعمل فيها, والتقى كارلوس آنذاك رئيس الدولة العبريّة شمعون بيريز ورئيس حكومتها آنذاك إيهود أولمرت و ممثلين عن أركان الدولة.
كارلوس غصن من أنقذ اسرائيل بعد  إرتفاع أسعار البترول عندما تعهد أن يجعل إسرائيل أول بلد في العالم تسير سياراته على البطارية الكهربائية خلال ثلاث سنوات فقط لانهم لا يملكون الفائض من الأموال لإنفاقها على شراء البترول الذي أصبح باهظ الثمن. وغيرها من المشاريع التي يحلم لبنان بإمتلاكها..

2

فكيف يتم استقبال كارلوس غصن في القصر الجمهوري ؟  وكيف يشارك ميقاتي في حفل يدعوه اليه غصن ؟!

أن يصبح التعامل مع العدو نهج حياة بالنسبة للبعض, تديره المصالح المشتركة هو أمر مرفوض جملتاً وتفصيلاً على القضاء اللبناني محاكمة كارلوس غصن بتهمة دخول أراضي العدو والتعامل معه وتقديمه يد العون إلى هذا الكيان .

كما على رؤسائنا تقديم الإعتذار العاجل للشعب اللبناني ولدماء الاطفاء والشهداء الذين قتلوا على يد من تعاون معهم كارلوس غصن.

سوريا قرار الرد بيد المقاومة

علي عميص

وأخيراً فعلتها إسرائيل, منذ بدء المعارك في سوريا لم تتحرك إسرائيل بشكل عسكري تجاه سوريا, إذا ما أردنا غض النظر عن دعم بعض الجماعات المسلحة بالسلاح, وعن موقفها الدولي, هذا الخرق المدبر عن سابق تصميم وإصرار حضر له بغاية الدقة, إثنا عشر طائرة حلقت في سماء لبنان وسوريا من أجل إستهداف قافلة صواريخ ومركز في ريف دمشق والسبب مخفي الى هذه اللحظة قد يكون من أجل جر سوريا الى حرب تضرب بها إسرائيل سوريا وتقدم خدمة كبيرة الى الجماعات المسلحة.

من جديد سوريا غير قادرة على مواجهة هذا العدو والإنتقادات تنهال عن تخاذل النظام السوري في الرد على العدو على مدى 40 سنة, لكن من يملك الحس المقاوم يعلم علم اليقين الدور السوري في الصراع العربي الإسرائيلي, ولا يمكن فصل المقاومة اللبنانية عن سوريا ولا يمكن لسوريا وحدها أن تنفرد بقرار الحرب مع إسرائيل, إذا ما أردنا الرد على إسرائيل الأجدر بنا أن نطالب حزب الله بالرد على إغتيال القائد عماد مغنية, الموضوع ليس بهذه البساطة, من يرد ومن لا يرد, إذ إن الحرب قائمة, ولا يمكن الإنزلاق وإعطاء إسرائيل أي ذريعة لمهاجمتنا, في حين أننا نحضر للحرب الكبرى في كل ساعة, والرد سيكون حاضر في وقته.

عذراً سوريا, قرار الرد على إسرائيل ليس بيدك, هذا القرار هو ملك المقاومين الذين يرابطون في الليل والنهار ويعلمون متى يتنفس الإسرائيلي ومتى ينام, هم اللذين إنتصروا على إسرائيل سابقاً حتى القافلة التي إعترف العدو بضربها هي ملك لهم ولا ننسى التحليق في سماء لبنان قبل الغارة وبعدها وفي كل يوم, وبالتالي قرار الرد هو برسم بنادق المجاهدين, الذين كان لسوريا الدور الكبير والأساسي في تدريبهم على أراضيها, وتمرير السلاح وكل ما يلزم من أجل تحرير لبنان, والإنتصارات السابقة واللاحقة.

إسرائيل العاجزة أمام بضع صواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية هي اليوم أضعف من القيام بفتح الجبهات من دون التدخل الأمريكي وقيادة هذه الحرب, وأيضا التدخل العربي ودعم الجماعات الإرهابية ولا نستبعد مشاركة قوات عربية الى جانب إسرائيل في الحرب المقبلة لا محالة, تبقى المفاجئة الكبرى التي وعدنا بها السيد حسن نصر الله (قائد المقاومة ضد العدو الإسرائيلي)  هي العامل الذي نعتمد عليه في الحرب المقبلة.

بين المتعة والمسيار الزواج المدني قمة الحلال

علي عميص

يكثر السجال في الاونة الأخيرة حول موضوع الزواج المدني في لبنان وما يشكله من حافز أمام الشباب من أجل العبور الى السعادة الزوجية التي يريدون, بعيداَ عن  تحكم السلطات المذهبية في رقاب من لا يريدون الولوج من خلال أبوابهم الطائفية, فبعد إحراز بعض الخطوات المهمة في هذا المجال, وبعد ميل دفة الميزان الى مناصرة هذه القضية المحقة, خرج المفتي محمد رشيد قباني ليعلن تحريم هذا الموضوع, معلناً أن ” كل من يوافق من المسؤولين المسلمين في السلطة التشريعية والتنفيذية على تشريع وتقنين الزواج المدني ولو إختياريا هو مرتد وخارج عن دين الاسلام ولا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين”, سأقوم بسرد تعريف لأنواع الزواج في الإسلام بشكل مقتضب ومن ثم أتفرغ للرد على ردته المردودة عليه.

–  المتعه..

المُتمتع بها: زوجتك نفسي على مهر قدره (كذا) لمدة ( كذا).

المُتمتِع: قبلت التزويج.

تم الزواج, بهذه الصيغة يبقى عامل الوقت يلعب دوره والأعين بين القبلة والضمة تشاهد الساعة مخافة إنتهاء الوقت المحدد والدخول في فوبيا الحرام فيقع الزنى بعده لأن الطلاق في المتعه ينتهي مع إنتهاء الوقت المحدد من بداية العقد, لا شهود العملية أمنية بإمتياز أضرب وأهرب, لن أدخل في باقي التفاصيل, المهم في الموضوع أن المتعه لها شروطها بما يتعلق بالزوجة ويختلف المراجع حول هذه الشروط, ولا بد أن نذكر بأن الكثير من الشباب المسلم الشيعي تحديداً يتسلح ببعض الفتاوى من أجل التمتع بالفتيات البكر من دون إذن ولي أمرها, عدد النساء في المتعه لا يهم قد يصل لمئة إمراة في نفس الوقت على ذمة رجل واحد من يعلم؟, من شروطه أيضاً, المهر قد يكون أحياناً علبة سجائر, وقد يكون شيئ لا يذكر لكن المهم أن المهر واجب لكي يصح العقد بنظرهم.

–  المِسيار..

تشتهر به الطائفة السنية, وقد تنبذه فئة منهم لكنه يبقى أرحم لعقولنا من المتعة, لأنه يشترط إذن ولي الأمر في المقابل تسقط المرأة فيه حقها في المسكن والنفقة, الطلاق واجب فيه وليس هناك وقت محدد, فالزواج ينتهي بالطلاق والعدد محصور بأربعة, مهما كان النوع مسيار أو غيره, المهم لا يجوز تخطي هذا الرقم المذكور في القرآن الكريم. برز  أخيراً زواج ما يسمى المناكحة, وهو حالة خاصة بالجهاد تدخل بعده الفتاة الجنة كما وعدها رجال الدين, لأنه بمثابة جهاد بالنسبة لها, المهم أن تتعدى سن ال 14 سنة أو تكون مطلقة أو ترتدي النقاب ولمدة قصيرة غالباً لا تتعدى الساعة, لإعطاء الفرصة الى مقاتل آخر بالمناكحة.

–  الزواج المدني..
سأقوم بذكر ما يختلف عن الزواج الديني فقط, يقوم الزواج المدني في محاكم مدنية أمام قاضي مدني, مختص بالأحوال الشخصية, مع إحتفاظ كل من الزوجين بمعتقداتهم ودياناتهم, ولا يشكل الإختلاف أي عائق أمامهم, وبالتالي لا مانع أمام التوريث, تكلفة الزواج المدني أمام المحاكم المدنية لا تتعدى ال 60 دولار من إجراءات ومعاملات رسمية.

–  الزواج الديني..
يختلف عن الزواج المدني بأن عقد الزواج يتم في محاكم دينية مذهبية, وأمام قاضي من رجال الدين كل حسب طائفته, ويلزم أحد الزوجين في بعض الحالات بتغيير ديانته من طائفة لطائفة أخرى, وإلا فلا زواج, وقد يشكل الإختلاف في الدين بين الزوجين مانعاً بما يتعلق بالإرث في بعض الحالات أيضاً, تكلفة الزواج في المحاكم المذهبية وبين كتب الكتاب والمشايخ بين 200$ و ال 1000$ دولار ربما أكثر حسب كبر اللفة وطول السبحة.

– خلاصة الزواج..

الدين الإسلامي لا يشترط أن يقع عقد الزواج في مكان ما, أو في زمان ما, ولا يشترط أن يعقد رجل الدين عقد الزواج, فبإمكان الرجل والمرأة وحدهما أن يعقدا زواجهما, إلا أن وجود رجل الدين أصبح عادة إعتادها الناس, لذلك بإستطاعة أي شخص أن يجري عقد الزواج بشرط أن يكون عاقلاً وغير قاصر, ومنهم من يشترط صيغة معينة ومنهم لا ولكن الإثنين حلال و يكمل معه المسلم دينه.

بالتالي فإن الزواج المدني عندما يعطي المرأة حقها الكامل ولا ينتقص منه شيئاً, وعندما لا يتم الزواج المدني إلا بالأعلان عنه أمام الناس جميعاً, وغيرها من الميزات التي تقارب و تجعل منه شبيهاُ بالزواج الديني بعيداً عن إستغلال المؤسسات الدينية للمتزوجين, يصبح هو قمة الحلال بالنسبة لزواج المتعة والمسيار وهذا لا يدل على أن زواج المتعة والمسيار حرام لست بموقع التحريم إلا إن عقلي يرفض هذه الفكرة من أساسها إلا أذا وجد رجل دين يقبل هذا الأمر على أقربائه وقتها نبحث الموضوع.

–  الى صاحب الردة..

كان يجب عليك أن تستمع لكلام الرئيس الحص, يوم قال لك ” برّئ نفسك مما اتُّهمتَ به أو إرحل بسلام والخيار الثالث والعياذ بالله، إهدار كرامة طائفتك ” كما فعلت بإهدارها بعدها سارعوا الى البحث عن مخرج مشرف لحضرتكم فلم يستطيعوا لهول الفاجعة التي إقترفها نجلكم, سرقة الملايين من أموال المسلمين, ومع ذلك تخرج للعلن في وضح النهار لتوزع الصكوك وتحرم وتحلل, ماذا عن نكاح الوداع؟ وعن فتاوى اللواط للمجاهدين هل ينطبق عليك هذا الأمر؟

        ترددت كثيراً قبل كتابة هذا المقال, حتى سبقتني الردة, فرحت أبحث عن قطعة أرض تحتضن أحلامنا بعد موتها, وعن قطرات من السماء لتغسل ما بقي لنا من أمل في هذا البلد الذي أصبحت معه الأحلام كوابيس, تخرج الى الواقع على أشكال مختلفة, والى أين نحن ذاهبون؟